106.8 fm
البث المباشر

منوعات

توفي في كهف قديم وبعث إلى موسكو في القرن الحادي والعشرين: المصير الرائع لإنسان "هومو ناليدي"

توفي في كهف قديم وبعث إلى موسكو في القرن الحادي والعشرين: المصير الرائع لإنسان "هومو ناليدي"

هوا نابلس :

ذهلت الأثار التي تم العثور عليها في كهف النجم الصاعد في جنوب أفريقيا، والذي يقع على بعد 50 كيلو متراً من عاصمة جنوب أفريقيا، علماء الأنثروبولوجيا في جميع أنحاء العالم. إذ تم العثور على 1550 قطعة من الهياكل العظمية في غرفة سرية تحت الأرض، وهي تعود لخمسة عشر شخصاً.

وتذكرنا هذه المخلوقات بالناس الذين عاشوا في العصور الأولى أو ما يسمى بـ Homo habilis (الإنسان الماهر)، الذين عاشوا قبل حوالي مليوني ونصف سنة. ومع ذلك كانت هناك العديد من المزايا الفريدة في بنية هذه الهياكل العظمية، ولهذا وصفها علماء الأنثروبولوجيا على أنها نوع جديد واسمه Homo naledi (الإنسان النجم).

ولأول مرة منذ 300 ألف سنة بعث إنسان Homo naledi إلى موقع دار كمونة تابع للجامعة الوطنية للأبحاث التكنولوجية "ميسيس"، المشارك في المشروع "5-100".

في البداية، توقع علماء الأنثروبولوجيا، استناداً إلى الخصائص القديمة من تشريح Homo naledi، أن عمر هذا الاكتشاف ما يقارب مليوني إلى ثلاثة ملايين سنة. ولكن في عام 2017 تم تأريخ هذه الآثار إلى الفترة ما بين 335- 236 ألف سنة مضت.

المفاجأة الرئيسية لهذا الاكتشاف بينت أن بقايا الأحفوريات للناس البدائيين أصغر بكثير من التقديرات الزمنية الأولية.

هناك اعتقاد بأن Homo naledi عاشوا على كوكب واحد مع أبناء عمومتهم — الأجداد المباشرين للإنسان الحديث.

كان مظهر Homo naledi الخارجي يشبه جنس الهومو، ولكن لديه عدد من المزايا مثل قصور في وزن الدماغ (أصغر بمرتين تقريباً من دماغ الإنسان).

وبحسب تقدير علماء الأنثروبولوجيا فإن طول ووزن الذكور البالغين لإنسان Homo naledi بلغ 150 سم وحوالي 45 كيلو غرام، وهذا وفقاً لجميع المؤشرات، أقل بكثير من الناس الذين كانوا يعيشون في نفس الوقت.