106.8 fm
 Ad ends in 2019-03-05
البث المباشر

صحة وبيئة

دراسة حديثة تكشف قدرة المخدرات على علاج "الأكزيما" و"الصدفية"

دراسة حديثة تكشف قدرة المخدرات على علاج "الأكزيما" و"الصدفية"

هوا نابلس :

كشفت دراسة أمريكية حديثة، أجراها فريق بحث أمريكي في جامعة "كولورادو"، عن أن الماريجوانا مفيدة في علاج بعض الأمراض الجلدية، والحد من أعراضها المرضية المزعجة في المستقبل، موضحين أنه رغم كونه نباتا مدرجا بقائمة المخدرات؛ فإن لها مزايا تتمتع بها المكونات غير المخدرة في هذا النبات.

وذكر تقرير نشره موقع "DW" الألماني، أن عددًا من الباحثين أكدوا وجود أمل كبير في استخدام نبات الماريجوانا، في علاج ملايين المصابين بالأمراض الجلدية مثل: الأكزيما والصدفية، ففي البحث الأمريكي الصادر عن المنظمة الوطنية للأكزيما بأمريكا، أفاد بأن هذا النبات قد يساعد في علاج الأعراض المتعلقة بأمراض الجلد، بما فيها الأكزيما والصدفية.

وأضاف التقرير، أنه سيتم التركيز على أربعة مركبات موجودة في هذا النبات وهي (كانابيديول، كانابيكرومين، كانابيجيرول وكانابينول) والتي سيتم استخدامها موضعياً لعلاج التهابات الجلد الشديدة الناتجة عن الأكزيما والصدفية وغيرهما، ويرى العلماء أن تلك المكونات الموجودة في النبات تحتوي على خصائص مضادة للالتهاب وللميكروبات أيضا.

والأكزيما هي حالة مرضية تسبب حكّة شديدة في الجلد واحمرارا وجفافا، وحتى الآن لا يوجد علاج فعال لها، وإنما يصف الأطباء فقط مهدئات للحكة ومضادات للالتهاب، أما "الصدفية" أو "الصداف"، فهي مرض مزمن غير معدٍ يصيب الجلد والمفاصل والأظافر، ويعتقد أنه وراثي مع عوامل خارجية، هي الإكثار من شرب الكحول أو التوتر العصبي أو بعض الالتهابات أو تغير في الجو.