أعلنت طواقم الإطفاء والإنقاذ، صباح اليوم السبت، عن عثورها على جثة الطفل قيس أبو ارميلة، في منطقة تجمع للمياه في بيت حنينا.

ووبحسب صحيفة “القدس” المحلية، نقلا عن الاعلام العبري، فإن طواقم الإنقاذ وصلت الليلة الماضية، إلى منطقه تجمعت فيها مياه الأمطار، وعملت لساعات على ضخ المياه، واتضح أن الفتى موجود في المكان تحت لوح خشبي، وعملت الطواقم على تخليصه ونقله للمستشفى، إلا أنه تم الإعلان عن وفاته بعد دقائق قليلة.

وكانت آثار الطفل ابو رميلة اختفت عصر امس، وسط مخاوف من اختطافه من قبل مستوطنين كما حدث مع الطفل محمد ابو خضير قبل سنوات.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here