جدد السفير الأميركي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، اليوم الجمعة، التأكيد على أنه لن يتم تطبيق خطة الضم وفرض السيادة الإسرائيلية في الضفة الغربية قريبا، متوقعا أن يتم تأجيلها لمدة عام أو أكثر.

ونقلت مجلة “ماكور ريشون” الاستيطانية الإسرائيلية عن فريدمان، قوله: “عند التوصل بين الولايات المتحدة وإسرائيل إلى قرار مشترك بشأن السيادة، فإنه سيتم التنفيذ”.

ولفت إلى أن هناك اتفاقًا على ضرورة أن تتم هذه الخطوة بالتوافق وليس بشكل أحادي الجانب.

وأوضح أن الفرصة الحالية هي التقارب مع الدول العربية والتطبيع معها، الذي أحدث تغييرا هائلًا في المنطقة، مبينا أنهم اقترحوا برنامجًا لن يسمح بإخلاء أي مستوطن من مستوطنات الضفة الغربية.

وفي سياق متصل، زعم فريدمان أن هناك 5 إلى 10 دول عربية أخرى ستنضم للتطبيع مع اسرائيل قريبا.

ولفت إلى أن هناك محادثات تجري مع بعض الدول لنقل سفاراتها إلى القدس، مشيرًا إلى أن هناك تقدمًا كبيرًا في هذا الموضوع.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here