أكد السفير الأمريكي لدى دولة الاحتلال الإسرائيلي ديفيد فريدمان، اليوم الجمعة، أن العديد من قادة اليمين في “إسرائيل” لا يعلمون شيئاً عنها وأنهم هاجموا المسؤولين الأمريكيين بشأنها دون حتى قرائتها.

وهاجم فريدمان، قادة اليمين في دولة الاحتلال مضيفا: أن “جزءا كبيرا من اليمين الإسرائيلي لا يعلمون شيئا عن خطة الضم الإسرائيلية وفرض السيادة على أجزاء من الضفة الغربية وغور الأردن”.

وأشار في حوار مع موقع “ماكور ريشون” العبري، إلى أن قادة مجلس المستوطنات أبدوا تخوفهم من الخطة دون عناء قراءتها، لافتاً إلى أنهم هاجموا صهر الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر، دون أن يعلموا بتفاصيل الخطة.

تسعى كتلة اتحاد أحزاب اليمين المتطرف إلى فرض سياستها على حكومة بنيامين نتنياهو المقبلة، رغم حصول هذه الكتلة على 5 أعضاء كنيست فقط في الانتخابات الأخيرة، وستكون ضمن ائتلاف مؤلف من 65 عضو كنيست.

ويرفض اتحاد أحزاب اليمين المتطرف أي تسوية مع الفلسطينيين، ويصرح قادته برفضهم المطلق لإقامة دولة فلسطينية. وفي أعقاب إعلان جاريد كوشنير، مستشار وصهر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قال رئيس حزب “البيت اليهودي” وأحد مركبات كتلة اتحاد أحزاب اليمين، عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش، إن كتلته ستطالب بأن تتضمن الخطوط العريضة للحكومة الجديدة أنه لن تكون هناك “أي انسحابات”.

وأضاف في تصريحات نشرتها صحيفة “معاريف” أن كتلته لن توافق على تبادل أراض: “هذه لنا وهذه لنا. لن ننسحب من مليمتر”.

وتابع “إذا رأينا أن خطة الانسحابات تتقدم، فسنسقط الحكومة في أول خطوة. ولن نسمح للحكومة بأن تعدّ الخطة التي تمكننا من الانسحاب من الحكومة في اللحظة الأخيرة ويدخل بيني غانتس (رئيس قائمة “كاحول لافان”)، مثلما حدث لحزب المفدال إبان خطة الانفصال. لا، سنخرج في اللحظة الأولى”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here