«أعتقد أن الوظائف من اختراعات القرن العشرين، وأنا لا أريدها»

1- جو حطاب.. لا للوظيفة الثابتة ونعم للسفر والترحال

ودع الشاب الأردني جو حطاب وظيفته الثابتة التي كان يعمل بها في السعودية، وهي محاسب مالي بإحدى الشركات عام 2016؛ ليبدأ من بعدها رحلته في أنحاء العالم ناشرًا تفاصيلها عبر مقاطع مصورة على قناته في يوتيوب، والتي يتجاوز إجمالي عدد المشاهدات بها 187 مليون مشاهدة، فيما يبلغ عدد المشتركين حوالي مليون و800 ألف مشترك، شاهدوا المقاطع المصورة التي زار فيها حطاب أكثر من 35 دولة.

شرح حطاب في فيديو عن استقالته من العمل تخطيطه للفترة القادمة آنذاك، بتأكيده على أن كل ما يملكه هو «اللاب توب» الخاص به والكاميرا وجواز السفر، والأشخاص الذين سيتابعونه، وقد وصف مشاعره يوم تقديم استقالته بالتوتر، لعلاقة ذلك بالخروج من منطقة الراحة التي عاش بداخلها ثلاث سنوات.

تشارك الكورية صوفي في الكثير من رحلات حطاب، وهي فتاة تعرف عليها أثناء زيارته لكوريا الجنوبية، وكانت مسافرة إلى تايوان فسافرا سويًا وعندما عاد حطاب إلى كوريا الجنوبية مرة أخرى سكن في منزل أسرتها لمدة شهر كامل، انطلقا من بعده في العديد من الرحلات حول العالم، وتشاركا صناعة المحتوى الخاص بها على يوتيوب سويًا.

يرى الرحال الأردني أن السفر أفاده في الكثير من الجوانب أهمها اكتشاف ذاته، وهو السبب الرئيس الذي دفعه لترك الوظيفة الروتينية، فعلى سبيل المثال اكتشف تميزه في مهارة التصوير والمونتاج، ويؤكد أنه لو كان ظل على مكتبه لن يعرف مواهبه المدفونة.

لكن الأمر لم يكن بهذه السهولة، فعندما ترك جو وظيفته كان بحوزته مبلغ من المال ادخره خلال سنوات عمله، لذلك دارت في ذهنه شكوك ومخاوف من اضطراره للرجوع بعد نفاد المال إلى الوظيفة التي لا يحبها، وعندما بدأ في نشر المقاطع على يوتيوب لم يشاهده لمدة ثمانية شهور أعداد كبيرة؛ ما اضطره إلى بيع سيارته لاستكمال رحلته، لكن شيئًا فشيئًا تصاعدت أعداد المشاهدين.

يُعرف الشاب الأردني نفسه على أنه «صانع محتوى على يوتيوب»؛ باعتباره يمثل مصدر دخله المادي، ويرتبط ذلك كما أوضح بكثرة مشاهديه من دول الخليج العربي؛ مما يساهم في زيادة الأرباح من الإعلانات، وبعد ازدياد عدد المشاهدات لمقاطعه، أصبحت بعض شركات الطيران تدعوه لرحلات مجانية مقابل الدعاية لها، إلى جانب بعض الفنادق التي تقدم له إقامة مجانية، وحسب تعبيره فهو «لا يُجمل سمعة الداعمين لرحلته ولا يأخذ الأموال منهم، إنما فقط يشاركونه عبر الخدمات التي يقدمونها».

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here